top of page

البيدوفيليا ... ثقب أسود بلا عقوبة

تاريخ التحديث: ١٦ مايو




” في الطريق إلى مركز الشرطة قام أهلي بتحذيري من الإبلاغ عن المغتصب: حتى لو تشوفيه لا تقولين … لقنوني السكوت أمام من حرمني من طفولتي بين ليلة وضحاها“


من دون الاحتماء باسم مستعار، لا تستطيع المرأة  في المجتمع العراقي أن تروي قصة لم تنس أحداثها يوماً، قصة ابتلعت طفولتها دفعة واحدة. "البيدوفيليا"، هذا الاضطراب النفسي الذي وجدت ”أسماء“ نفسها ضحية له دونما أي حماية.


 

ما هي البيدوفيليا؟


البيدوفيليا أو الغلمانية أو عشق الأطفال، هو اضطراب نفسي ينتج عنه خلل في الميل الجنسي، حيث يميل فيه المصاب للأطفال إما لكلا الجنسين أو لجنس واحد معين، ويكون عمر الضحية فيه أقل من ١٣عاماً، ويكون الجاني البيدوفيلي أكبر من الضحية بخمس سنوات على أقل تقدير.


يشير الدكتور كمال الخيلاني، أخصائي نفسي، إلى أن بعض المصابين بهذا الاضطراب يميلون للأطفال في أعمار صغيرة جداً قد يصل إلى الأطفال الرضع، وهذا الميل قد يتم بصيغة تحرش من خلال ملامسة أعضاء حساسة في جسم الطفل أو قد يصل حد الإغتصاب.


ويضيف الخيلاني إلى أن من بين الأسباب التي تجعل من الفرد مصاباً بالبيدوفيليا هو احتمالية تعرضه إلى التحرش في الطفولة فيلجأ إلى تقليد هذا السلوك ويتحول بذلك إلى رغبة بالإنتقام فيقوم بتكرار هذا الفعل، ومن سماته الشخصية حسب ما يذكر الخيلاني، بأنه يمتاز بالعزلة والخجل الإجتماعي وتدني تقدير الذات، لكن شحة الدراسات حول هذه الحالات أدت إلى عدم اكتشاف الأسباب الكاملة التي تؤدي بالفرد إلى أن يكون معتدياً على الأطفال ومصاباً بهذا الاضطراب النفسي.


"في عام 2020 أشار تقرير صادر عن الأمم المتحدة إلى ازدياد معدلات العنف ضد الأطفال بالتزامن مع انتشار عدوى فيروس كورونا وإجراءات الحجر المنزلي. وأكد التقرير إلى أن أكثر من 2114 طفلا تعرضوا إلى انتهاكات جسيمة ومؤكدة في العراق، من بينهم أطفال تعرضوا إلى القتل، والتشويه، والاغتصاب. لكن هذه الإحصائيات لا تعبر عن الأعداد الحقيقية ومن غير الممكن الحصول على بيانات دقيقة بما أن الغالبية العظمى لا تقوم بالتبليغ عن هكذا انتهاكات تجنباً لوصمة العار الاجتماعية، فتضيع الأرقام الفعلية بين محاولات القمع والإسكات والرضوخ أو الهجرة أو حتى القتل بحجة غسل العار."


القصة كما ترويها "أسماء":


هذه هي المرة الأولى التي تروي فيها ”أسماء“ البالغة من العمر ثلاثين عاماً والتي تعمل في السلك التدريسي، حكاية تعرضها للاعتداء الجنسي في طفولتها، حيث شعرت انها قادرة اليوم على قول ما لم تستطع قوله ابداً من قبل، بالإضافة لإدراكها خطورته على الفرد والمجتمع بعد أن عاشت التجربة بكل تفاصيلها الموجعة حيث تغيرت حياتها تماماً واستمر تأثير هذه الحادثة ولم ينقطع.


بشجاعة كبيرة تستعيد تفاصيل ذلك اليوم الذي خرجت فيه من المنزل عندما كانت طفلة تبلغ من العمر ثمان سنوات. اتجهت إلى بقالة قريبة من منزل عائلتها في الساعة الثانية ظهراً، حيث أرسلتها جدتها لشراء بعض الحاجيات من هناك وكان والداها خارج المنزل. كان صاحب البقالة رجلا ضريرا لكنه يعرف جميع أبناء المنطقة التي تقطن فيها ”أسماء“ من خلال أصواتهم وروائحهم. كانت بنيتها الجسدية نحيفة وتبدو أصغر من أقرانها ممن كانوا بمثل سنها.


عندما وصلت إلى البقالة، اقترب منها شخص في الأربعين من عمره، غريب عن الحي وأخبرها بوجود حيوان جريح على مسافة قريبة واقترح عليها مساعدته في علاجه.


"كنت طفلة غير مدركة للخطر لذلك صدقته وسرتُ معه وما إن ابتعدنا قليلاً عن البقالة حتى أمسكني من يدي بقوة، حاولت الإفلات منه لكنه اجبرني على السير وبدأ يجرني بكل قوته نحو مكان بعيد عن الحي. وهناك في غرفة وسط المساحات الزراعية قام بضربي واغتصابي من الساعة الثانية ظهراً حتى السابعة مساءً، حاولت الصراخ كثيراً لكن بلا جدوى، حيث لم يكن هناك أحد باستطاعته سماع صرخاتي، ويبدو أنه اعتاد على اغتصاب أخريات في هذا المكان، إذ أنه لم يكن مرتبكا أو خائفا."


واصلت ”اسماء“ في سرد ما تحمله ذاكرتها من مشاهد دارت في تلك الساعات: "عندما قرر تركي فتح لي الباب فقط، فخرجت ولا أعرف أين أنا وماذا حدث وكيف سأعود إلى أهلي، لم أكن أعرف أي طريق سأسلك، بدأت اركض بشكل عشوائي، أبكي بروحٍ مرعوبة وكان واضحاً عليّ الاعتداء ."


الوصول إلى أرض مألوفة



في الوقت الذي تأخرت فيه ”أسماء“ عاد والداها إلى المنزل وعندما لم يجداها، قاما بتبليغ مركز الشرطة بعد أن بحثا طويلاً عنها في أزقة الحي من دون أن يجدا لها اثراً. "لو لم يفتقدني افراد أسرتي ولم يبلغوا الشرطة عن اختفائي لما كنت وجدت طريق العودة ".

قدما ”اسماء“ الصغيرة اللتان كانتا تركضان في المجهول أوصلتاها اخيراً إلى منطقة سكنها، وكان الناس الذين يعترضون طريقها يحاولون إيقافها وسؤالها عما حدث، ولماذا تركض وتبكي بادية عليها ملامح التيه الكامل.


تؤكد أسماء "لم أصل لبيتنا، لكنني عرفتُ طريقاً مألوفة أوصلتني إلى بيت عمتي، واصطحبوني مباشرةً إلى المشفى، جاء أفراد الشرطة وقاموا بأخذ إفادتي الأولية التي كانت بسيطة وخالية من التعبيرات الدقيقة والتي كان يملؤها الذعر والخوف وعدم الفهم والاستيعاب لكل ما جرى لكني وفي قرارة نفسي كنت اعرف شيئاً واحداً، لقد حدث معي شيء خاطئ" وأكملت قائلة" بعدها طلب الأطباء من الشرطة أن يتركوني لوقت قصير كي أهدأ وارتاح، في هذا الوقت عماتي حاولن منعي من الحديث عن كل التفاصيل خوفاً على عمي من أن يقوم بعمل متهور، حيث كان غاضبا ويريد معرفة المغتصب ليقوم بالانتقام منه." حينها تم تسجيل الشكوى ضد مجهول لعدم اكتمال التفاصيل الدقيقة التي مُنِعتُ من الإدلاء بها.


بعد مرور عدة أيام تم إلقاء القبض على عدد من المشتبه بهم في عملية الاعتداء على ”أسماء“ وكان المعتدي من بينهم، وكان مطلوباً منها القدوم إلى مركز الشرطة علّها تتعرف عليه. تروي أسماء" في الطريق إلى مركز الشرطة قام أهلي بتخويفي ومنعي من الكلام أو الإبلاغ عن صاحب الفعلة، فيما لو كان من بين المشتبه بهم"


إذ قالوا لي: ”حتى لو تشوفيه لا تقولين“، خوفاً على والدي وأعمامي من أن يقوموا بالانتقام أو إثارة المشاكل مع عائلة الجاني، وفعلاً، لقد رايته بينهم ولم أستطع قول أي شيء، لكن صاحب البقالة استطاع التعرف عليه من خلال رائحته إلا أن شهادته لم تكن كافية، وهكذا أفلت المغتصب من العقاب."


أثر ما حدث في مركز الشرطة كان مساوياً بالنسبة لأسماء لما حدث يوم اغتصابها، إذ أنها لم تستطع أخذ حقها، لقد اسكتها أهلها في الوقت الذي كان من الممكن أن ينصفها القانون وينال المغتصب عقابه بدلاً من بقائه حراً  بحيث يكون باستطاعته تكرار الجريمة عدة مرات ومع فتيات أخريات.


يذكر الدكتور خالد ناصر، استشاري في العلاقات الأسرية ومتخصص في معالجة الصدمات وتربية الأطفال والعلاقات الزوجيّة، أن من أسوأ ما يقوم به الأهل هو إسكات الطفل وتغطية ما حدث على حساب حياة الضحية وهذا ما يفاقم الشعور بوصمة العار، خاصة إذا كان المعتدي من الأقرباء، فيتستّر الأهل على الجاني وينجو بفعلته ويدفع الطفل كامل الثمن بتلقيه الصدمات التي تؤثر على حياته بالمجمل.


الأثر النفسي للحادثة


يشير دكتور خالد ناصر، إلى أن بعض الأطفال لا يميزون فيما اذا كان ما يحدث اعتداءً او تودداً او طريقة للتعبير عن المحبة، وهذا يعتمد على عمرهم بشكل أساسي، لكن بعد مرور فترة من الزمن تبدأ الأمور بأخذ شكل أوضح بالنسبة لهم بعد أن يتم تسميتها ووضعها في خانة الإعتداءات الجنسية وهنا يبدأ الشعور بالعار والصدمة كون ما حدث لم يستطع الطفل إيقافه. يؤكد د. ناصر "وهنا تبدأ مرحلة جديدة في حياة الطفل مليئة بالاضطرابات النفسية، خاصة إذا لم تتم معاقبة الجاني، حيث سيصاب باضطراب ما بعد الصدمة لأنه لم يكن قادراً على رد الاعتداء الذي تعرّض له والدفاع عن نفسه ولم يكن هناك أي دور للأهل أو الجهات المعنية أو القانون لردع الجاني ومعاقبته."


بعد اندثار أمل معاقبة الجاني، تغيرت حياة أسماء تماماً "بين ليلة وضحاها لم أعد طفلة، لم أستطع حتى اللعب مع بقية الأطفال بسبب شعوري بأني مختلفة عنهم بشكل سلبي، وبدأت أشعر بالذنب".


في هذه البيئة التي تجرد الضحية من الشرف تاركة الجلاد بلا عقوبة وبشرف كامل، بدأت ”أسماء“ تعيش حياتها ويرافقها شعور بالعار وبأنها أقل دائماً، لم يكن مرحباً بها في محيطها ولكي تكون قريبة من الآخرين كان عليها دوماً اخفاء قصتها.

كانت عائلتها غير واعية بكيفية التعامل مع ”أسماء“، والأقارب كذلك، كانوا يتحدثون عن قصة الإعتداء عليها على الدوام، ويقومون بطرح الأسئلة التي تعيدها دوماً الى تلك الساعات المظلمة من حياتها التي لم تنساها أبداً.


بعد الحادثة، فقدت ”أسماء“ ثقتها بنفسها و بالمحيط الذي تعيش فيه، فامتنعت عن الاختلاط بالآخرين ولم تستطع أن  تحظى بحياة اجتماعية طبيعية. أصبحت قليلة الخروج من المنزل وكانت تشك في نوايا جميع الأشخاص الذين تلتقي بهم و ينتابها شعور بأن من الممكن أن يتم الاعتداء عليها مرة ً أخرى إذ تؤكد " كنت أشعر بالقلق والخوف بشكل مستمر فبدأت تصيبني أمراض نفسية وجسدية نتيجة لذلك".


في مرحلة الجامعة، تزايد الشعور بالرهاب الاجتماعي لدى أسماء ولم تعد تختلط بالطلبة وكانت مستمرة في انعزالها شبه التام إلا عن صديقة واحدة تتحدث عنها ”أسماء“ بامتنان" كان لدي صديقة في الجامعة لاحظت توتري المستمر وشعوري الدائم بأن شيئاً ما يحدث، تعاطفت معي بعد أن رويت لها قصتي، كانت تأتي يومياً إلى القسم الداخلي وترافقني في طريقي إلى الكلية كي لا أكون بمفردي، وعلى مدار أربع سنوات لم تتركني أبداً، وفي الايام التي يتعذر عليها المجيء إلى الجامعة كانت تخبرني مسبقاً فأقوم بالبحث عن حل آخر بإيجاد رفيقة بديلة أو أمتنع عن الذهاب إلى الدوام في يومها".


تروي أسماء أن من آثار هذه التجربة المريرة عليها هو خوفها المستمر من الرجال بشكل عام، وتشوه نظرتها للحب والعلاقات العاطفية وعدم ثقتها في الجنس الآخر، وهذا ما أثر بشكل مباشر على حياتها العاطفية ورغبتها في الزواج على الرغم من الضغط الذي يمارسه عليها أهلها في بعض الأحيان بخصوص الارتباط وتكوين حياة اسرية. تشرح "أسماء“، "لم يفهموا أنني لست مستعدة لذلك، ولو حتى لفتح حوار حول موضوع الزواج، مازالت الشكوك والمخاوف تراودني".


العلاج النفسي وأمل الشفاء


بعد التخرج من الجامعة لجأت ”أسماء“ للعلاج النفسي بالإضافة إلى قراءة الكتب التي تتحدث عن البيدوفيليا أو كتب علم النفس بشكل عام والفلسفة أيضاً: " بدأت بالتحسن بعد مراجعتي للطبيب النفسي، وانضممت إلى جلسات نفسية جماعية لأفراد عاشوا قصصاً وتجارب مماثلة. في هذه الجلسات وجدت أننا جميعاً نتشارك ذات المخاوف والقلق".


بعد تعرف ”أسماء“ على قصص أخرى في الجلسات النفسية المشتركة كانت تشعر بأنها محظوظةً لأن الاعتداء لم يكن من أحد أفراد عائلتها أو أقاربها، وكونها ما زالت على قيد الحياة ولم تُقتل تحت مسمى جرائم الشرف. ساهم العلاج النفسي في عملية التعافي بشكل كبير حتى انها لم تعد تلوم عائلتها على جهلهم التعامل معها "لا أستطيع القول بأني تجاوزت ما حدث لكني تأقلمت مع مشكلتي وفهمتها واعتقد بأني استطعت أن أتفهم أهلي في بعض المواقف وأعذر قلة وعيهم".


يوضح الدكتور خالد ناصر أهمية العلاج النفسي، فالضحية التي تعيش في بيئة مقلقة غير آمنة يتم فيها التعرض لاعتداءات مختلفة تؤثر على الضحية بتعرضها لما يعرف ب"صدمات النمو" التي ينتج عنها إصابته ب"حالة التأهب المستمر" حيث يكون دماغ الطفل في حالة الدفاع عن النفس بشكل دائم بسبب الخوف من الآخر ومشاعر القلق والحذر التي تصاحبه، بالإضافة إلى حساسية شديدة تجاه الصخب والضوء الساطع والصوت العالي، فيلجأ إلى الإنعزال.


ويضيف الدكتور خالد ناصر، "أن ما ينتج عن حالة التأهب المستمر هو انزعاج الطفل المفرط في حال تم لمسه من قبل الآخرين حتى وإن كانت لمسات ودية من ذويه على سبيل المثال، كما أن تواجده في أماكن مشابهة للمكان الذي تم الإعتداء فيه عليه، يضاعف لديه حالة التأهب ويتم تفعيل عدة منبهات فيعود إلى ألمه السابق ويدخل في نوبات غضب من المجتمع والأهل، ومن الممكن أن يكون هذا الغضب أكبر من غضبه على الجاني، كون أن أحداً لم يقم بمساعدته حين وقع الإعتداء."

ويشرح د. ناصر، أن "واحدة من آثار الصدمات التي يتعرض لها الطفل على المدى البعيد، هو حالة الجمود وعدم المحاربة التي تصيبه إزاء كل ما يحدث معه من ظروف مهما كانت شديدة، حيث يقابلها بالبرود وعدم إبداء ردة فعل، ويحدث هذا نتيجة لعدم حدوث ردة فعل عندما وقع عليه الإعتداء في طفولته. والعلاج النفسي يقوم بتفكيك حالة الجمود عند المصاعب والأزمات ويخفف من رغبته في التأقلم مع كل ما هو سلبي ومنع نقل تأثير الماضي الى المستقبل وتخفيف الشعور بالعار."


تجربة العلاج النفسي جعلت من ”أسماء“ شخصاً واعياً بأهمية الحديث عن مواضيع مسكوت عنها، وفي مجال عملها كمدرسة أصبحت تهتم لشؤون طلبتها وتسعى لمساعدتهم دائماً، فتقول: " دائما ما أفكر طلبتي الذين أقوم بتدريسهم، الموضوع أصبح هاجساً لدي، أخشى بأن أحداً منهم قد تعرض لإعتداء ما ولا يستطيع البوح بذلك".لذلك تحاول ”أسماء“ أن تخلق بيئة سليمة وعلاقة ودية مع طلبتها وتذكرهم دوماً بأنهم يستطيعون التحدث معها في حال مواجهتهم لأي مشكلة وأن لا يترددوا في طلب المساعدة منها.


تعتبر ”أسماء“ نفسها بأنها محظوظة كونها استطاعت إيجاد الطرق المناسبة للنجاة بنفسها رغم كل ما حدث: " أنا فخورة كوني استطعت أن اخرج من هذه القصة منتصرة من دون أن أتحول إلى كائن يملؤه الحقد والانتقام من أهله او مجتمعه او من نفسه، لقد نجوت من الشعور بالذنب والعار، لقد تعافيت، ولهذا فأنا أروي هذه الحكاية للمرة الأولى ومن دون أن أبكي". 


لقد تم انتاج هذا المقال تحت اشراف منظمة المساعدات الانسانية والصحافة (AHJ) ضمن مشروع "قريب" برنامج اقليمي تموله الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD) وتنفذه الوكالة الفرنسية للتنمية الاعلامية (CFI)



٦٧٢ مشاهدة٠ تعليق

Comments


bottom of page